سابــقٯققٓقلعنتـالي
ئوُيغوُرتىلىروايات: ع

بســــم الله الرحمن الرحيم

الم

تنزيل الكتب لا ريب فيه من رب العلمين

ام يقولون افترىه بل هو الحق من ربك لتنذر قوما ما اتىهم من نذير من قبلك لعلهم يهتدون

الله الذي خلق السموت والارض وما بينهما في ستة ايام ثم استوى على العرش ما لكم من دونه من ولي ولا شفيع افلا تتذكرون

يدبر الامر من السما الى الارض ثم يعرج اليه في يوم كان مقداره الف سنة مما تعدون

ذلك علم الغيب والشهدة العزيز الرحيم

الذي احسن كل شي خلقه وبدا خلق الانسن من طين

ثم جعل نسله من سللة من ما مهين

ثم سوىه ونفخ فيه من روحه وجعل لكم السمع والابصر والافدة قليلا ما تشكرون

وقالوا اذا ضللنا في الارض انا لفي خلق جديد بل هم بلقا ربهم كفرون

قل يتوفىكم ملك الموت الذي وكل بكم ثم الى ربكم ترجعون

ولو ترى اذ المجرمون ناكسوا روسهم عند ربهم ربنا ابصرنا وسمعنا فارجعنا نعمل صلحا انا موقنون

ولو شىنا لاتينا كل نفس هدىها ولكن حق القول مني لاملان جهنم من الجنة والناس اجمعين

فذوقوا بما نسيتم لقا يومكم هذا انا نسينكم وذوقوا عذاب الخلد بما كنتم تعملون

انما يومن بايتنا الذين اذا ذكروا بها خروا سجدا وسبحوا بحمد ربهم وهم لا يستكبرون

تتجافي جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفا وطمعا ومما رزقنهم ينفقون

فلا تعلم نفس ما اخفي لهم من قرة اعين جزا بما كانوا يعملون

افمن كان مومنا كمن كان فاسقا لا يستون

اما الذين امنوا وعملوا الصلحت فلهم جنت الماوى نزلا بما كانوا يعملون

واما الذين فسقوا فماوىهم النار كلما ارادوا ان يخرجوا منها اعيدوا فيها وقيل لهم ذوقوا عذاب النار الذي كنتم به تكذبون

ولنذيقنهم من العذاب الادنى دون العذاب الاكبر لعلهم يرجعون

ومن اظلم ممن ذكر بايت ربه ثم اعرض عنها انا من المجرمين منتقمون

ولقد اتينا موسى الكتب فلا تكن في مرية من لقاىه وجعلنه هدى لبني اسريل

وجعلنا منهم اىمة يهدون بامرنا لما صبروا وكانوا بايتنا يوقنون

ان ربك هو يفصل بينهم يوم القيمة فيما كانوا فيه يختلفون

اولم يهد لهم كم اهلكنا من قبلهم من القرون يمشون في مسكنهم ان في ذلك لايت افلا يسمعون

اولم يروا انا نسوق الما الى الارض الجرز فنخرج به زرعا تاكل منه انعمهم وانفسهم افلا يبصرون

ويقولون متى هذا الفتح ان كنتم صدقين

قل يوم الفتح لا ينفع الذين كفروا ايمنهم ولا هم ينظرون

فاعرض عنهم وانتظر انهم منتظرون

يايها النبي اتق الله ولا تطع الكفرين